ذكرى عزيزة على نفوس أبناء وطننا العظيم - تايم تايمز
الجمعة 24 مايو 2024




المقالات بأقلامهم › ذكرى عزيزة على نفوس أبناء وطننا العظيم
ذكرى عزيزة على نفوس أبناء وطننا العظيم
11-07-2021 02:09


الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله المصطفى أما بعد،
فإننا اليوم في مملكتنا الحبيبة نعايش ذكرى عزيزة على نفوس أبناء وطننا العظيم، الذكرى السابعة لبيعة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك: سلمان بن عبد العزيز - حفظه الله تعالى – لتولي مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية كي يقود مسيرة البناء والعطاء التي غرس جذورها ومبادئها المؤسس المغفور له بإذن الله الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - طيّب الله ثراه - حينما بايعه الأجداد بيعة الإسلام النقية، ومِن ثمَّ استمرت البيعة لأبنائه الصالحين المصلحين، لقد كانت ومازالت فيهم القيادة الحكيمة والرشيدة التي تبني وتشيّد لهذا الوطن صروح العزة والمجد. حيث تمكنت بلادنا العزيز تحت قيادة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز من تجاوز أصعب الأزمات السياسية والاقتصادية التي واجهت مملكتنا الحبيبة، وتعاملت بجدية وحزم مع المخاطر التي تهدد استقرار الوطن، ونجحت عبر تلك السنوات المباركة من إرساء البلاد في بر الأمان، ودفع العملية التنموية في شتى مناطق المملكة. ليس ذلك وحسب، بل كانت الجهود تتجاوز الحدود، لتصل إلى قيادة جهود دولية وضمان استقرار المنطقة والعالم، وما خاضته المملكة من جهود جبارة في تعزيز الاقتصاد العالمي، خصوصاً في فترة جائحة «كوفيد - 19» التي جابهتها المملكة بكل عزيمة ونجاح واقتدار في تجربة فريدة تناغمت فيها كافة أجهزة الدولة ، ولا يمكن أن ننسى كلمات مليكنا المفدَّى حيث قال: (إن المملكة العربية السعودية ماضية نحو تحقيق كل ما يعزز رخاء المواطن وازدهار الوطن وتقدمه وأمنه واستقراره، والتيسير على المواطن لتحقيق مختلف المتطلبات التي تكفل به حياة كريمة بإذن الله). كما عملت بلادنا الحبيبة تحت راية (سلمان الحزم والعزم) على وحدة الكلمة وجمع شمل الفرقاء في العالم العربي والإسلامي، وتعزيز دور الريادة السعودية على المستوى الإقليمي والدولي، وتقليم أظافر أعداء السلام والحرية ومثيري الحروب والفتن في المحيط الإقليمي.
لقد نهضت بلادنا الحبيبة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله نحو تبني رؤية (2030) والتي كانت غايتها إنشاء مجتمع نابض بالحياة يستطيع فيه جميع المواطنين تحقيق أحلامهم وآمالهم وطموحاتهم في اقتصاد وطني مزدهر، تلك الرؤية التي انطلقت لتحقيق تطلعات القيادة نحو تعزيز مسارات التنمية كافة في مختلف المجالات بشكل عام، والتي تخدم الوطن والمواطن، وقد جعلت تلك الرؤية مجال التعليم وتطويره على رأس الأولويات بل هو القلب النابض لتلك الرؤية، إذ يقول سيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله: إن التعليم في السعودية هو الركيزة الأساسية التي نحقق بها تطلعات شعبنا نحو التقدم والرقي في العلوم والمعارف.

واليوم نقف وبكل فخر مواصلين المسير معكم – بعون الله - على الكتاب والسنَّة، في العسر واليسر والمنشط والمكره، واقفين خلفكم في صف الوطن، بكل حب واعتزاز ودعم وانتماء، نسأل الله تعالى أن يطيل عمر مليكنا خادم الحرمين الشريفين أبًا لأبناء الوطن، وملكًا على دولة تقود أمتها وتتطلع لآفاق المستقبل، وفقه الله لِمَا فيه خدمة البلاد وخير العباد، وأدامه سببًا في رفع راية الوطن عالية خفَّاقة. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


بقلم / هدى سلطان الخضر
مديرة إدارة الإشراف التربوي بمنطقة الحدود الشمالية

تعليقات تعليقات : 0 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 205 | أضيف في : 11-07-2021 02:09 | شارك :


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


هدى الخضر
هدى الخضر

تقييم
3.72/10 (9 صوت)

محتويات مشابهة/ق

install tracking codes
للتواصل من خلال الواتساب 0506662966 ـــ 0569616606 البريد الالكتروني للصحيفة arartimes@arartimes.com ص ب 1567 الرمز البريدي 91441